الثلاثاء , 19 فبراير 2019
الرئيسية - كلمات منوعة - شعر قصير عن الصديق , شعر عن الصداقة , قصائد عن الصداقه

شعر قصير عن الصديق , شعر عن الصداقة , قصائد عن الصداقه

شعر قصير عن الصديق , شعر عن الصداقة , قصائد قصيرة عن الصداقه , آبيات شعر للصديق

شعر قصير عن الصديق

%d8%b4%d8%b9%d8%b1-%d9%82%d8%b5%d9%8a%d8%b1-%d8%b9%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d8%af%d9%8a%d9%82-%d8%b4%d8%b9%d8%b1-%d8%b9%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d8%af%d8%a7%d9%82%d8%a9-%d9%82%d8%b5%d8%a7%d8%a6

أتعب على الطيب ترا رفقته عز
والآ الردي مافاد نفسه يفيدك
الصاحب اللي لا لمح جيتك فز
هذا اللذي لازم تحطه عضيدك


الصاحب الي يفعل الخير والطيب
هو راس مالي من زحول الرجالي
اشفق على راع الوفاء والمواجيب
عونك اليا من الزمن فيك مالي


لولا الخطاء ما صار للصح قيمـه
ولولا وجود الصح كان الخطا دام
و الصاحب اللي له معزه وشيمه
نحذف خطاه خلاف و نروح قدام


اثرر المواقف من خريف العلاقات
آخر فصول المعرفة و الصداقة
واثر الشجر ما اوراقه تطيح بالذات
كم طاآح من عيني ربوع و رفاقة


يا مرحبا بالناس ترحيب بالناس الاخيار
عن حالكم قلبي يطرش سؤاله
لولا ظروف الوقت والبعد في الدار
ماتشفي المشتاق فيكم رساله
بس الرساله مثل ماقيل تذكار

 

شعر عن الصداقة


ادري قليل الوصل مني خطيه
لكن زماني مجبور اني اراضيه
انا اشهد صورتك بالقلب حيه
وانا رفيقك اللي ما تغيرت مباديه


الصداقة كنز معناها جميل
من ملكها اشهد انه ملك

تعرف اوصافك من اوصاف الخليل
والصديق احيان اقرب من هلك


تدري وش يذبح خفوقك وانت حي
و الوجود يصير ماله أية طعم

الصديق اللي عطيته كل شي
من عقب لبيه يرسلك نعم


مايعرف الخوه ياكود الاصاحيب
الي يحفضون الصداقه امانه
شرواكم هم اهل الوفاء والمواجيب
والا الردي دايم طويل لسانه
ومن لا يعرف العيب ماهمه العيب
حتى لون العيب يلحق اخوانه
وعود البخور ليحترق ريحته طيب
وطيب الرجل بالمرجله والشهامه
وبعض العرب زلات هرجه عذاريب
وبعض العرب زلات هرجه ميانه
واكثر مثل يطري علي قبل لا غيب
ترا الخوي ياناس مثل الامانه

 

شعر عن الصداقة


غريبه حيل هالدنيا تفرقنا بدون شعور
ولاترحم ولاتعطف ولاتقدر صداقتنا

صحيح ان الزمن دوار وايام الزمان تدور
صحيح ان الوداع صعب وهو اعظم مصايبنا

توادعنا وتفارقنا ومشينا جنب ذاك السور
جميله ايامنا كانت سعادتنا وشقاوتنا

احد ينسى هذاك الصووت المعروف والمشهور
يصبحنا بتهزيئه ويقول اسمعوا اذاعتنا

وعشان نعصي اوامرهم كنا ناخر الطابور
ونتفلسف وتقهرهم ونجاوبهم بضحكتنا

وتبدأ الحصه الاولى ويجينا المدرس المغرور
نحاول نحرق اعصابه بماتحمله خبرتنا

ويجينا الثاني بوجهه مبتسم مسرور
ونقلب ضحكته هم وهاذي هي عادتنا

ننسى المدرس والحصه نجاوب ننصب الجرور
نزيد الطين بله ونستعبط باجابتنا

نسولف باول الحصه نكتب والقلم مكسور
نموه للمدرس مادرى وشهي كتابتنا

نشاغب نزعج ونضحك ولاكن قلبنا عصفور
نسامح غلطه الثاني لجل خاطر برائتنا


خاب الرجـا يـاصاحبي لامع الصيت

الصاحب إللي عند كل حاجة عدمته
جابتني الحاجة وجيتك على البيت

وأفـشيت لـك سرن بـنفسـي لزمته
أبـيـك تـنـقـذ ظـامـري من التناهيت

الله يـساعدنـي عـلى إللـي كـتمته
ووعـدتـني والظـاهـر إنـك تناسيت

أهـمـلـت وعـدي يالـصـديـق وهضمته
عاملتني كنـي خطـايه السلاحيت

مقبـل ترحـب بـه ومـقـفـي شـتـمـتـه


لـكـن قــولـو لـه تـرانـي تـراخـيـت

وإللـي بـنـيـتـه مـن صـداقـه هـدمته
وإن ضاق صدري لفضل الهجن شديت

حرى نـهـرهموم أللـي ركـبـت وزهـمـتـه
وشديت لـديــار الـجـدود وتـسلـيــت

أمشي نـهـاري وأسـود اللـيـل نمته
وإن شفت مجلس ذل عنه تناحيت

والـنفس عن باقـي المـذلـه عصمته
الـذل مارضـى لـو أصبحت مامسيت

والصبر عز وهـيـبـة الصديق صمته