اروع الخواطر الدينية الجديدة

اروع الخواطر الدينية الجديدة ، خواطر دينية رائعة ، أجدد الخواطر الدينية والاسلامية 

%d8%a7%d8%b1%d9%88%d8%b9-%d8%a7%d9%84%d8%ae%d9%88%d8%a7%d8%b7%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%8a%d9%86%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d8%af%d9%8a%d8%af%d8%a9

 

 

  • أعظم أسباب السعادة والنجاة، أن لا يَتعلّق القلب إلّا بالله ويخلو من غيره ( إلّا من أتى الله بقلب سليم ) وقال عن إبراهيم ( إذ جاء ربّه بقلب سليم ).
  • إذا ما تكاثرت عليك همومك وازدادت مُعاناتك يوماً بعد يوم مما جنته يداك وظننت أنك هالك، تذكر أن كل إبن آدم خطاء وخير الخطاءين التوابون.
  • إذا عَلِم الإنسان عند البلاء أنه مِلكٌ لله..يأخذ منه ما يشاء ويترك ما يشاء رضي عن ربه، وإذا علِم أن الله يُعوّضه عمّا يبتليه خيراً أحب ربه.
  • إني رأيت عَواقب الدنيا فتركت ما أهوى لما أخشى، فكرت وفكرت وفكرت في الدنيا وعالمها فإذا جميع أمورها تفنى.
  • تذكر دائما وانقشها على قلبك ما دُمت حياً كُن لله كما يريد..يَكن لك فوق ما تريد، الكل يريدك لنفسه إلّا الله يريدك لنفسك، وحدّث بفضل الله وافرح وإذا إنتابك العسر فلا تسرح وإذا إنتابك اليسر فلا تفرح، وإذا سبّك حاقد فلا تجرح وإذا مَسّك الضر فلا تكره.
  • الخلوه بالله تثمر الأنس بالله..وللأنس بالله حلاوة لايذوقها إلّا من جربها.
  • إلهي جئت والأطياف تغمرني وتغشاني..ولي أمل يُراودني بإحسان وغفران ِ..فمن أدعوه يا رب إذا ما الخطب أضناني..ومن أرجوه وأنت رب ماله ثاني.
  • إذا لم تجد عدلاً بمحكمة الدنيا..فارفع مَلفّك لمحكمة الآخرة.. فهناك العدل..والدعوة مَحفوظة..والشهود ملائكة..والقاضي أحكم الحاكمين.
  • ما هي أجمل حكمـه !؟ فقال : لي 70 عاما أقرأ ما وجدت أجمل من هذه : ” إن مَشقة الطاعة تذهب ويبقى ثوابها، وإن لذة المَعصية تذهب ويبقى عقابها”، فانظر أيهما تختار لنفسك!!
  • معادلة السعادة الحقيقية : تحب الصحة عليك بالصيام..تحب نور الوجه عليك بقيام الليل..تحب الاسترخاء عليك بترتيل القرآن..تحب السعادة صلِّ الصلاة في أوقاتها..تحب الفرج لازم الاستغفار..تحب زوال الهم لازم الدعاء..تحب زوال الشدة قل لا حول ولا قوة إلّا بالله..تحب البركه صلِّ على النبي.
  • أجمل لحظة حينما ينادى في السماء “يا أهل السماء إن الله قد أحب فلان فأحبوه..فيحبه أهل السماء..ويحبه أهل الأرض، فيا رب أرزقنا حُبك وحب من يُحبك وحب كل عملٍ يقربنا إلى حبك.
  • كن ثابتاً في إيمانك، كثيرَ التزوِّدِ بالْخير كي تتجَذَّرَ شجرةُ إيمانِك وعطائِك، فتثبت جذورُها وتقوى، وتسمو فروعُها وتنتشِر وتكثر ثمارُها.
  • لا يجمعُ القلبُ النورَ والظلمةَ معاً، وحتى يَستقرَّ نورُ الحق والإيمان والقرآن فلا بد من التخلِّص من ظلمة الذنوب.
  • كي تسمو الروحُ وترتقي النفسُ فلا بد من قطْعِ العلائق بالدنيا أو تخفيفها.
  • مما يعيق التوجُّه إلى الله وجمعَ خيرِ القرآن..إنصرافُ النَّفسِ نحو اهتمامات من المباحاتِ لا داعي لها.
  • الإخلاصُ لله والصدقُ في التوجُّهِ إليه سبحانه..يُحتِّمان على المُسلم شدَّةَ العزمِ وعَدَمَ النَّظرِ إلى الوراء وتصويبَ الهدف وعلوَّ الهمَّة.
  • قد نفهم قول الرسول صلى الله عليه وسلم “إن الله يحبُّ أن يرى أثر نعمته على عبده” خطأً، فلنوفق بينه وبين قوله تعالى : “ولا تبذِّرْ تبذيرًا، إن المبذرين كانوا إِخْوان الشياطين، وكان الشيطانُ لربِّهِ كفورًا”.
  • تذكُّرُ الموتِ، والقبرِ ووحشتِه وظلمتِه، وهولِ البعثِ، وضيقِ الحشرِ، وخوفِ الحسابِ، وكشفِ حقائقِ الأعمالِ، ووضعِ الأعمالِ في الموازين، وتطايرِ الصحفِ، ونصبِ الصراطِ على جهنم، وهولِ جهنم، كلّها مَواقف ينبغي استشعارها حيَّةً، وينبغي للسالك إلى الله أن يعملَ من أجل الطمأنينة فيها كلها.
  • السعادةُ الحقيقية هي الشعورُ بالطمأنينة، وحتى تكونَ الطمأنينة لا بدَّ من راحةِ القلْبِ، وراحةُ القلْبِ هي بقُربِهِ من الله تعالى وبعدِه عن كل ما يكرهُه.
  • المؤمن القويُّ بإيمانه، الواثقُ بنفسه نتيجةً لكثرة طاعته..هو صاحبُ همةٍ عالية ونَفَسٍ صادقٍ يُحيي النفوس الأخرى ويشدُّها إلى الخير والعطاء، وربما كان أمّةً وحدَه كما كان إبراهيمُ عليه السلام أمة، فكنْ مثلَهم.
  • إذا فَتَحَتِ الدنيا ذراعيها لك، وكان بإمكانك أن تَحصُلَ منها على ما تشاء، فلا تَخْدَعَنَّكَ بزُخْرُفِها، وتبْهَرَكَ بجمالها، وخذْ منها ما تتقوَّى به على طاعةِ الله، وَضَعْها في يَدِكَ لِيَسْهُلَ التَّخَلُّصُ مِنها، ولا تضعْها في قَلْبكَ فَتَمْلِكَه وتُوَجِّهَه.
  • الحبُّ علامتُه التعلُّقُ بالمحبوب واتِّباعُه، فأنظُرْ بماذا يتعلقُ قلبُك أكثر ومنْ تَتَّبعُ أكثر ولِمَنْ تفرِّغ وقتك أكثر، وحاسب النفسَ، فالإنْسانُ على نَفْسِهِ بصيرة.

 

إغلاق